الرأي

النعيم بابكر المكرمي _ من المسؤول من حماية المواطن ؟

# ولماذا لم يمييز ما بين المواطن الذي يسعي للتخريب وتكسير مكتسبات الشعب والمواطن الذي يسعي لاعماله واغراضه بعيدا عن الفوضي؟
بتاريخ ١٨/١/٢٠٢٢ قوي مشتركه بشارع الستين تطارد بعض ما يسمون لنفسهم بالثوار فهم في الحقيقه ليست ثوار وانما اصحاب دمار واجنده دنيئه مما خلق هذه السيوله الامنيه والفوضي ونشيد بحسم المتفلتين والمخربين والمتطاولون علي الاجهزة الامنية والجيش وكل من تسول له نفسه المساس بالوطن ومكتسباته ولكن بنفس القدر نعيب ونشب التصرفات الغير مسؤوله من بعض منسوبي الشرطه في التعدي علي الاشخاص والضرب والاذي الجسيم ونهب موبايلات البعض في بعض الشوراع بعيدا عن مواقع التظاهر والفوضي
نعم فليطاردوا المجرمين ولكن لابد من التمييز ولابد من التحري والتقصي ولكن ان تضرب ابرياء وتلحق بهم الاذي الجسيم الذي قد يفضي الي الموت بل يتركون المصاب يترنح في دمائه وينزف فهذا شروع بل قتل متعمد يحاسب عليه القانون ان فعل ولكن في غياب القانون والاجهزه العدليه تستباح الحقوق وتزهق ارواح بريئة من عبث مايسمي بالثوره ولا علاقة لهم بهذه الفوضي
وبالمقابل هنالك متربصون يريدون النيل من الاجهزة الامنيه ولكن علي الاجهزة الامنية ضبط النفس وان لاتعمل بقاعدة الخير يخص والشر يعم لا كل نفس بما كسبت رهينه فيجب حصر المسؤلية فيمن يخطي وان لاتمتد العقوبه لغير المذنب فهنالك ابرياء تعرضوا للضرب اثناء سيرهم في الطريق ولنا حادثه هنالك ثلاثه شباب تم ضربهم داخل الحي ولاذنب لهم غير انهم ولسؤ حظهم صادفوا التاتشرات داخل الحي تطارد مايسمون انفسهم بالثوار
فمن هنا نناشد جهات الاختصاص بان يوضع الشخص المناسب في المكان
فلا يعقل ان يكون حاميها حراميها كيف ياخذ شرطي باللبس العسكري موبايل مواطن وعندما يتحدث معه ينهال عليه ضربا اين نحن من دولة القانون واين الاجهزة العدليه واين الحريه والسلام والعداله ومن عطل قيام الاجهزة العدليه ومن الذي جرد صلاحيات الشرطة والامن لنصل الي هذا الحد من الفوضي
نسال الله يجعل كيد الخائنين في نحرهم وان يحفظ البلاد والعباد في امن وسلام.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى