الأخبار

الاصل يطالب العسكرين بمجلس السيادة بالعودة الي ثكناتهم وتسليم السلطة للمدنين

تبراء عضو القيادة التاريخية بالحزب الاتحادى الديمقراطى الاصل احمد السنجك  من  اى اتفاق سياسى دون الرجوع الى الشارع السياسى.

وقال _انه اذا تم يصبح تحصيل حاصل ولا قيمة له وان الشارع السياسى لن يقبل غير عودة المجلس العسكرى فى مجلس السيادة الى ثكناته وتسليم السلطة الى حكومة مدنية من كفاءت وطنية مستقلة.

لافتا  ان التدخلات الاجنبية والوساطات الاقليمية لن تزيد المشكلة السودانية الا تعقيدا  واستدل علي ذلك   بتجربة اتفاق جوبا .

وتابع _ بل اصبحت خاذوقا فى مسيرة السلام واسفينا لمستقبل الديمقراطية فى البلاد.

واعلن رفضهم   لاى اتفاق ياتى بموجبه البرهان رئيسا لمجلس السيادة او يمنحه الشرعية ليحكم حتى ولو ليوم واحد  يعد مرفوضا من قبل الجماهير التى صنعت الثورة وقدمت ابنائها قربانا وشهداء لازالة هذا الكابوس، فالبرهان هو المشكلة الاساسية التى اندلعت بسببه المظاهرات وزهقت كل هذه الانفس البريئة والدماء الذكية لخروجه من المشهد السياسى ولذلك رحيله اصبح ضرورة حتمية يفرضها الواقع وتقتضيها متطلبات المرحلة فالسودان لن يهدا او يستقر ولن ينعم بالامن والسلام ما لم يرجع البرهان الى ثكناته مع حل كل الملشيات العسكرية وتجريدها من اسلحتها.

وختم  السنجك حديثه  بان العصيان المدنى والاضراب السياسى العام هو الوسيلة التى ستهز اركان النظام وتعجل بسقوطه وان البرهان وعصابته يريدون جرجرة المتظاهرين الى المواجهة والاشتباك مع حملة الاسلحة القمعية لوقوع مزيد من الضحايا ولذلك نوصى المتظاهرين بتفويت الفرصة عليهم والالتزام بالسلمية وتجريب خيار العصيان المدنى والاضراب السياسى العام بدلا من المظاهرات التى سيقابلها هولاء الملاعين وسفكة الدماء من غير رحمة ولا مبالاة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى