الرأي

أزمة ضمير يكتبها الدسوقي محمداحمد

 

الاداراة الاهليه ولاية الخرطوم الجسم المزيف تضرب أبناء الجموعيه عبر مناصريها بالعصي في عقر ديارهم

في مبادرة لمسنادة القوات المسلحه من قبل جسم يدعي انه الاداره الاهليه ولاية الخرطوم حيث أن هذه الادارة تم حلها بموجب القانون من قبل ديوان الحكم المحلي .. نظم هذا الجسم الذي لا يعترف به أبناء قبيلة الجموعية والذي يجد رفضا واسعا وسط أبناء الجموعيه مستنكرين ما يقوم به هذا الجسم في مناطقهم … حيث أن الجميع هنالك يعترف بمك عموم قبائل الجموعيه فقط وهو ألمك غانم الطيب محمد ناصر لذلك سعي نفر من بيت المكوكيه باقامة جسم هلامي مع بعض اعيان القبائل الاخري لاقامة (ادارة اهليه ) كيزانيه تتبع للنظام السابق والان تسير اجنده تحت إشراف بعض المليشيات … كل ما سبق ذكره تم رفضه جملة وتفصيلا من أبناء قبيلة الجموعية…

المؤسف جدا أن الدعوة بالأمس كانت باسم الإدارة الاهليه لمساندة القوات المسلحه هذا ما دعي له الجميع ولكن تفاجأ الكثيرون بأن الدعوة أتت لمناصرة المليشيات والحركات المسلحه وهذا ما لم يتقبله أبناء الجموعيه واعتبروة تزييف للحقيقة…

في الاتجاه المعاكس قامت لجان مقاومة قري الجموعيه بتسيير موكب لاجهاض هذا العمل الذي يعتبر غير مرغوب فيه من قبل فلول النظام السابق بمنطقة الجموعيه قرية الغرزه ولكن كانت المفاجأة داويه وغير متوقعه حيث خرج عليهم أشخاص بعصي ووقعوا فيهم بالضرب مما ادي الي إصابات بعض الثوار ولجان المقاومه بالمنطقه والان تجري البلاغات القانونيه للتعامل مع هذا الملف … وأكد بعض الشباب رفضهم التام لأي إجراء يقوم باسم المنطقه دون الرجوع فيه الي قائد ركب القبيله ألمك غانم الطيب مؤكدين أن هنالك الكثير ممن يدعي المكوكيه ولكن كله زور وبهتان …

وطالب احد الشباب بارساله رساله عبر الإعلام الي جميع أبناء الشعب السوداني بأن الجموعيه بعيدة كل البعد عن ما يدور من صراع سياسي وهي تقف محايدة في مواقفها اتجاه المدنيين والعسكريين مؤكدين انهم مع يلتفون فقط حول ارادة الشعب السوداني ويحزون حزو هذه الثورة… وكل من أراد أن يساند او يقف مع مكون ضد الاخر فهذا راية فقط ولا يخص القبيله بشي … وهذا ما ذكر في خطاب مك عموم قبيلة الجموعيه أن القبيلة ليست ساحه للصراع السياسي وإنما هي ساحة اجتماعيه تعمل علي ربط النسيج الاجتماعي فقط



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى