الرأي

فكرة حول المشروع الوطني نداء الثورة القومي للتماهي والتسـامح

فكرة حول المشروع الوطني
نداء الثورة القومي
للتماهي والتسـامح

رؤية قومية وطنية صادقة من القلب سودانية لنلتقي من أجل إنقاذ وطننا مما هو فيه كَبَى،، وبأهازيج وأيقونات ثورة ديسمبر المعلّمة الملهمة نتّفق،، وبديننا الحنيف ورسول الهدى نهتدي ونقتدي وبلدنا نفتدي.
حنعمل شنو؟!؛؛
وما هو المطلوب في عجالة لكي نتفادى التشاكسات والمواجهات العدائية القبلية والعنصرية والجهوية والحزبية والمليشيوية بين كل أركان ومكونات العمل العام،، وأكبر من ذلك تسلّط وعنف العسكر ودخول مرتزقة وفلول حزب الكجر العميد عمر المحلول في الساحة جهاراً عياناً نهاراً وإباحة تامة للبلد بفوضى مقننة فاتكة في مسيرة بلدنا الحديث،،لا مفر منها وتجاوزها إلا بسلمنا بوحدتنا بإنسانيتنا بعزمنا وتحررنا من خيرية أنا الابليسية التي مزقت سلوك شعب سوداني كان فريد نوعه نسيج وحده.
عليه اقول وانادي بحتمية عقد الملتقى الدستوري الشامل يُجمَع فيه كل القوى المدنية السلمية فقط،، وبدون المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي وواجهاتهم وفصائلهم ومن الموالين لهم والمتواليين وأمثالهم من المشاركة فيه،، ويكون الملتقى في حالة انعقاد متواصل ليومين أو ثلاثة فقط؛؛ وهذا مقترح عملي أطرحه لكل غيور وحادب قلبه مع وطنه

ففي اليوم الأول يُقدِّم كل مشارك من أركان ومكوّنات السودان المدني وبحسب أبجدية المشاركين المتقدّمين بأولوية التسجيل ورقة العمل متضمّنة رؤية الجسم المشارك لحل المشكل الراهن القومي في حكم وتسيير شئون الوطن القومية العامة الانتقالية،، وكديباجة لمحور وخطة وبرنامج للانتخابات القومية الديموقراطية النزيهة،، 1برؤى وعناوين واضحة بشرح مبسّط لا يتجاوز ورقتين A 4 فقط. تتحدث عن :
أساس المشكلة وتداعياتها اليوم وليس بالعودة للتاريخ،،
التحديات الراهنة الماثلة،،
الغرض والحلول للمشاكل العالقة،، الاستنفار المدني الوطني،، دعوة عملية إجرائية لتوافق ولتراضي الجميع من أجل استقرار دولة وأمة السودان الحبيب المُفدّى،، تحديد الفترة الزمنية الواقعية الانتقالية حتى الإنتخابات.

تقوم لجنة مكوّنة ومعلنة من داخل الملتقى من الخبراء والكفاءات الوطنية الحيادية مهنيين وفنيين ومتخصصين وسياسيين وغيرهم مختارين،، بجمع الأوراق المطروحة بعد كل جلسة داخلية وتداولها لاستنباط الرؤى والأفكار منها وتجميع وتثبيت المتشاركات من الطرح في الأوراق على شكل ديباجة عمل يؤخذ بها،، وبذلك يتم العمل اليومي المطلوب وحفظها للإعلان عند ختام المؤتمر.
تُستكمَل الأوراق في صباح اليوم الثاني كلها،، وبعد الظهر تنعقد الجلسة النهائية لمداولة وطرح المخرجات،، وبعد الاتفاق والتوافق عليها بالاغلبية المُرجّحة،، يعلن عنها في مساء ذات اليوم الثاني بعد أن يكون قد استُكمِلت كل المقتضيات بوضع ضوابط الحكم وكيفية تسييره آنياً لفترة انتقالية محدودة لحين قيام وإجراء الإنتخابات العامة مع نهاية المدة المعلومة واستحقاقات الفترة الحاسمة.
حتماً ستكون ضوابط محددة وموجهات ولوائح محلية قانونية غير عادية طارئة مدنية سلمية داخلية تبيّن طرق وسبل عمل وتوجّه هذا الانعقاد القومي ومخرجاته تُلزم الجميع بإنفاذ قراراته وإن كانت خلاف وعكس رؤى وطموحات بعض المشاركين من كل الأجسام المجتمعة،، ويلتزم بها كل جسم مدني سوداني وطنه في حدقاته وعقله.

مخرجات الملتقى تُقدم كورقة ابتدائية أولى لبرنامج عمل قومي تتم إجازته بعد التداول النهائي وتقديمها لجسم عملي موسع يضم كفاءات سودانية الداخل والخارج وسياسيين وممثلين للكتل المدنيةويكون فيها ممثل للمؤسسة العسكرية غير المنحازة ومن هموا من صلب هم وارادة الشعب.
المطلوب داخل وخارج جلسات الملتقى الدستوري عدم تخوين وتلوين أي آخر لا تتوافق رؤاه واطروحاته حسب ما يهوى المخالف لأن الخير في الخلاف البنّاء الذي لا يفسد بين الناس،، والتعلم ان نصف رأيك عند أخيك.
الملتقى الدستوري التشاوري إنما هو للكسب الوطني لا سواه،، ومرفوضٌ تماماً سياقته لمزالق محورية انكفائية لأنها حتماً ستعود على حاملها بما لا يحمد عقباها له.
أبداً ما هنت يا سوداننا
يوماً علينا.
مقدمه
د. فاروق البدوي
الأحد 2 /1 / 2022م



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى