اقتصاد

وزير الثقافة والإعلام يفتتح معرض الخرطوم الدولي للكتاب ويشيد بشركة (سوداني) راعي الثقافة الأول في السودان

 

إفتتح وزير الثقافة والإعلام الأستاذ حمزة بلول مساء أمس ( الجمعة) الدورة السادسة عشر لمعرض الخرطوم الدولي للكتاب بأرض المعارض ببري ، تحت شعار (العودة للكتاب) بمشاركة أكثر من (200) دار نشر محلية وإقليمية ودولية وبحضور وزراء الخارجية،التنمية إلاجتماعية، ووكيلي وزارة الثقافة، بجانب وكيل الشباب والرياضة ، فضلاً عن حضور نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة سوداتل رئيس القطاع التجاري الاستاذ إبراهيم مأمون،ونائب الرئيس التنفيذي للقطاع الفني الاستاذ جعفر صالح ، ورئيس قطاع التسويق هبة علي عثمان، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي و المهتمين بالشأن الثقافي.

وأعرب وزير الثقافة والإعلام لدي مخاطبته حفل الإفتتاح عن شكره وإمتنانه للدول المشاركة بالمعرض، وقال إن الدورة الحالية ستكون إحدي ثمرات الثورة المجيدة بإنفتاحها في دروب الفكر والثقافة، مؤكداً على عدم وجود قيود على الكتب.

وأشاد وزير الثقافة والإعلام بشركة سوداني للإتصالات لرعايتها الرئيسية للمعرض، مشيرا إلى أن سوداني كانت حريصة لدعم المعرض وذلك لعظمة المناسبة باعتبار أن الثقافة هي التي تقود المجتمعات، وأثنى الوزير على شعار المعرض ( العودة للكتاب).

من جانبه أشار وكيل وزارة الثقافة رئيس اللجنة العليا الدكتور جراهام عبد القادر، إلى الجهد المبذول لإنجاح الدورة السادسة عشر للمعرض ،وأشاد جراهام بشركة سوداني ورعايتها الرئيسية للمعرض، مشيراً إلى أن الخطوة تؤكد مدى المسؤولية الاجتماعية للشركة واهتمامها بالثقافة، مبيناً إلى إن المعرض، يشتمل على برنامج ثقافي متميز يتضمن ندوات فكرية، موجّهة لكل الفئات العمرية.

وأوضح مدير المعرض الأستاذ حاتم الياس، إن انطلاقة المعرض في نسخته السادسة عشر يأتي في ظل ظروف قاسية وصعبة، في وقت وصف المعرض بالنوعي والمميز.

من جهته رحب نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة سوداتل الأستاذ إبراهيم مأمون ، بجميع الحضور من الوزراء وأعضاء السلك الدبلوماسي والمشاركين من الداخل والخارج كما هنأ بالإنابة عن رئيس مجموعة سوداتل م. مجدي طه وعن جميع العاملين بالمجموعة الحضور وجميع الشعب السوداني، بذكرى مولد المصطفى عليه الصلاة السلام، وبذكرى اكتوبر المجيدة.

وأشاد مأمون بشعار المعرض في دورته الحالية ( العودة للكتاب)، مشيراً إلى أن الشعار يحمل الكثير من الدلالات والمعاني، وقال إن الشعار يعني العودة إلى سودان الطيب صالح وعبد الله الطيب، مؤكداً أن القراءة والمعرفة هي صمام الأمان للأمم والشعوب.

ووصف مأمون الشراكة مع وزارة الثقافة والإعلام بالاستراتيجية، لافتاً إلى أن (سوداتل) ستوظف جميع إمكاناتها لدعم وتطوير مسيرة القراءة في السودان والمحيط العربي.

وأشار إلى دور (سوداني) المميز في تجديد وتأهيل الموقع الإلكتروني للمعرض كاستمرارية الشركة لتعزيز أهمية التكنولوجيا في الثقافة.. مما يؤكد مواكبة سوداني وتجددها بمبادراتها ومشاريعها الرائدة .

واستعرض نائب الرئيس التنفيذي الإمكانات الضخمة لمجموعة سوداتل عبر مشغلها ( وماتمتلكه من شبكة اتصالات ممتدة في كل انحاء البلاد، فضلاً عن وجود مركز بيانات ضخم يعد من أكبر مراكز البيانات في افريقيا والمنطقة.

وباهى مأمون بشبكة سوداتل، وقال إنها شبكة للتواصل مع الشعوب عبر القارات من جدة إلى انجمينا ومن جنوب افريقيا إلى فرنسا، بالإضافة إلى الشراكات الدولية الراسخة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى