السياسة

الحقائق كما هي عن اغلاق مستشفي الوفاق القطري بالشمالية

 

الشمالية_ صوت الشمالية

 

بعد ان تم اغلاق مستشفي الوفاق القطري بتنقسي من قبل المانحين بسبب الخلاف الدائر منذ فترة طويلة بين وزارة الصحة الولائية ومدير عام المستشفي دكتور تاج السر قام اهل منطقة تنقسي وبعض القري المجاورة باغلاق طريق شريان الشمال بكبري الجابرية احتجاجا علي تصرف وزارة الصحة وتدخلها في ادارة المستشفي.
صحيفة صوت الشمالية التقت بعدد من ابناء تنقسي وتم استطلاع عدد منهم.
قال اشرف سرالختم ان المستشفي بها جميع التخصصات وبها معدات حديثة ادت الي راحة المواطن بكل مناطق محلية الدبة وليس تنقسي فقط وان المستشفي تم استهدافه من مدير عام وزارة الصحة الولائية في شخص مديرها العام مستر تاج السر الذي فتحت بلاغات جنائية ضده واتت شرطة من الولاية وتم حبسه وقمنا باطلاق سراحة بالضمانة، واضاف سرو نحن مطالبنا واضحة ولابد من تنفيذها وهي ترخيص المستشفي واقالة مدير عام الصحة ،واوضح ان هذه المشكلة لها (6) شهور واجتمعنا عدة مرات مع المدير التنفيذي واللجنة الامنيىة ورفعنا مذكرة مطالب ولكن لا احد يستجيب لنا ،ونحن مصممين لن نفتح الشارع إلا ومطالبنا محققة.

الصادق عثمان محجوب احد ابناء تنقسي ومن الذين يترسون الشارع اكد ان مطالبنا شطب كل البلاغات ضد الادارة ، اعادة ترخيص المستشفي واستحقاقاتنا من الطوارئ اسوة بكل المستشفيات وابعاد وزارة الصحة من التدخل في ادارة المستشفي لان هناك ادارة انتقالية ويصرف عليها المانحين. واضاف نحن مطرين نقفل الشارع لان كل محاولاتنا باءت بالفشل ونعلم ان هناك اطفال ونساء داخل البصات ولكن مطلبنا ياتي الوالي ويحقق مطالبنا وإلا ما حنفتح الشارع.

عبدالله محمد احمد يقيم في الخرطوم ومن ابناء تنقسي اكد ان المستشفي تم اغلاقة بسبب مجموعة صغيرة تحسب علي اصابع اليد تم الاستغناء عنهم من العمل داخل المستشفي وقال ان احد الذين تم الاستغاء عنهم حمل خطاب لوزارة الخارجية واعطاه لاحد العاملين بالوزارة لا داعي لذكر اسمه وحمل الخطاب سفارة دولة قطر ولكن السفارة ارجعت الخطاب مرة اخري لان هذه الجماعة خيرية وتعمل خارج العمل الدبلوماسي ولها قانونها ومعاملاتها ومنحنها المالية مباشرة مع الدول وهي لها اتفاقيات موقعة بين وزارة الصحة ومجموعة السبعة ،واوضح ان هذا العمل كيدي وان الدكتور الذي تم فصله ليس لديه شهادات تؤهله لذلك حسب تقييم مندوب الخدمة.

محمد فرح زيادة
احد ابناء تنقسي الذين قامت علي عاتقهم هذه المستشفي واحد الذين اقنعوا مجموعة السبعة بعمل المستشفي في تنقسي ويقيم بدولة قطر في تعليق له عن قفل المستشفي اكد ان المستشفي تقوم بدورها الصحي والاجتماعي في افضل حالة والفضل يرجع لهذه الادارة الكفؤ ودعمنا المادي والاداري المتواصل ونحن نعمل بمؤسسية وكل العمل مرتب لاعلي مستوي ودولاب العمل يسير في المستشفي علي افضل حال دون ان يشعر احد فيمن يقوم بهذا العمل ولا نحتاج للولاية ولا مجالس ولا لجان كي تساعد في تسيير عمل المستشفي ويكفي المجلس المكون من ملاك المستشفي وتفويض مديرها العام ، واضاف كل تدهور المؤسسات في السودان كان وراءها مايسمي باللجان والمجالس وماتعج به من خلافات.
واوضح محمد فرح ان اغلاقنا للمستشفي دعانا له مسلك المسؤليين في الولاية من ادارة وجهات قانونية وفيه عدم الالتزام بالقانون ، تخيلوا قرار اداري يدعو للاستملاك علي حقو شركة قطرية مطعون فيه من المحكمة ومع ذلك يتم فتح بلاغ جنائي في المدير ويحبس رغم عدم الاختصاص ورغم عدم وجود الشبهة الجنائية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى