السياسة

علي هامش مشاركتها في احياء ذكري تأسيس عدم الانحياز وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي تعقد عدة لقاءات مع نظراءها الكويتي والتركي

خ

 

 

 

وزيرة الخارجية تعقد سلسلة اجتماعات منفصلة مع نظرائها الكويتي والتركي

على هامش مشاركتها في  احتفالات الذكرى الستين لحركة عدم الانحياز عقدت وزيرة الخارجية الدكتورة مريم المهدي عدة لقاءات مع نظراءها وزراء الخارجية المشاركين في الاحتفال.

والتقت معالي الدكتورة مريم الصادق المهدي  امس الأحد العاشر من هذا الشهر على هامش الاجتماع رفيع المستوى للذكرى الستين للمؤتمر الأول لحركة عدم الإنحياز والذي تنعقد أعماله في العاصمة الصربية بلغراد من ١١ إلى ١٢ إكتوبر الحالي ، الدكتور أحمد ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح وزير خارجية الكويت ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء.

إستعرص اللقاء العلاقات الثنائية المميزة التي تربط البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها في ظل المتغيرات والتطورات الراهنة علي الصعيد الثنائي والاقليمي والدولي وإمكانية التنسيق والتعاون في المحافل المختلفة في القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وعلى صعيد منفصل التقت معالي الوزيرة بنظيرها التركي السيد مولود جاويش اوغلو وزير خارجية تركيا. تناول اللقاء جملة من القضايا المتعلقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا الدولية والاقليمية محل الإهتمام المشترك. وقدمت السيدة وزيرة الخارجية شرحاً بشأن مجهودات حكومة الفترة الانتقالية خلال الفترة المنصرمة في المجالات المختلفة. من جانبه أكد الوزير اوغلو حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع السودان، واهتمامها بالاستقرار الإقليمي في افريقيا والشرق الاوسط.
كما التقت معاليها بالسيد عبد الله شاهد رئيس الدورة الحالية للجمعية العامة للامم المتحدة ، حيث قدمت معاليها التهنئة له بفوزه برئاسة الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة مؤكدة دعم السودان له وللأولويات التي أعلن عنها في ترشيحه لرئاسة الدورة ، والتي تشمل حماية الارض ومجابهة تحديات التغير المناخي، ودعم فئات المرأة والشباب ، بجانب دعم اصلاح الأمم المتحدة. مضيفة ان حكومة السودان تولي اهتماماً كبيراً بمسائل البيئة و التغير المناخي نظراً للتحديات التي تواجه البلاد في هذا الخصوص ، كما تطرقت إلى قضايا المرأة والتي تأتي في سلّم اولويات الحكومة الانتقالية. هذا وقد اشادت السيدة الوزيرة بمستوى العلاقات والتعاون الممتاز بين السودان والأمم المتحدة. من جانبه، عبّر السيد رئيس الجمعية العامة عن اهتمامه بقضايا السودان وسعادته العميقة بالانتقال الديمقراطي الذي يشهده السودان ، مقدراً جميع الجهود المبذولة في سبيل خدمة قضايا التنمية والانعاش الاقتصادي وحماية حقوق المرأة والشباب.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى